العودة   منتديات فلسطين المستقبل > εïз مَحطـآت فِلسطينيـه εïз > ○ ●قسم اخبار فلسطين > ○ ●شؤون الآسري واللاجئين

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم بيـآنـآتيَ/06-27-2013, 01:56 PM   #1

!صمت الاحساس!

الصورة الرمزية !صمت الاحساس!

!صمت الاحساس! غير متواجد حالياً

عضَويتي َ : 12033
تسجيليّ : Oct 2011
مُشآركاتيّ : 36,145


افتراضي المحرر الرزي: مهندس غيبه السجن عن إكمال دراسته الجامعية 11 عاماً





لم يكن اللقاء الذي جمع مراسل مركز أسرى فلسطين للدراسات بالأسير المحرر بلال كمال صالح الرزي (38) عاماً، اللاجئ ذو الأصول الحيفاوية، حيث هجرت عائلته من بلدة الغبية قضاء حيفا، طويلاً.

ساعة وبضع دقائق التقينا فيها بالمحرر الرزي بمنزله في مخيم جنين، القريب من مدينة كانت كفيلة لإظهار معاناة أسير حرمه الاحتلال من إكمال تعليمه في جامعة النجاح الوطنية، حيث سجل في كلية الهندسة الكيماوية سنة 1996، وتبقى له ساعات قليلة، والذي أكد أنه سينهيها خلال الفصل الصيفي من هذا العام.

صديق الشهداء في الأسر
يقول المحرر بلال الرزي لمركز أسرى فلسطين للدراسات اعتقلني الاحتلال الاسرائيلي من منزلي بتاريخ 17-5-2002، وأفرج عني بتاريخ 16-5-2013، وتمت محاكمتي بتهمة المشاركة بفعاليات عسكرية لكتائب الشهيد عز الدين القسام، وحكم علي بالسجن 11 عاماً، لأتنفس الحرية من جديد.

يصف بلال عملية اعتقاله فيقول "بعد معركة مخيم جنين وما تم فيها من هدم للكثير من المنازل، حيث هدم منزلنا أيضاً، خرجت عائلتي تأوي نفسها خارج المخيم، وفوجئت بقوات خاصة إسرائيلية ودبابات تحاصر منزلي في منطقة المراح في مدينة جنين في الساعة 9:30 حيث استمرت عملية الاعتقال مدة ساعة تقريباً.

ويتابع بلال اعتقلني الاحتلال وبدأ التحقيق معي مدة 65 يوماً في زنازين التحقيق في مركز تحقيق الجلمة ومركز تحقيق سري لا أعرف اسمه.

عشت في السجن 11 عاماً وكأنها لحظات بعد أول نسمة في الحرية، حيث مرت علي أصعب مواقف في السجن، حينما يتحول الفرح في الخارج لحزن وألم للأسير في داخل سجنه لأنه لا يستطيع المشاركة، فأصعب موقف مر علي يقول بلال أنني "كنت ممنوعاً من الزيارة لمدة 3 سنوات ونصف، حيث جاءت شقيقتاي ولم أتعرف عليهن، نظراً لتغير ملامحهن، وحينما قالوا لي بلال الرزي زيارة، بدأت ابحث عن والداي ولم أعلم بمجيئ شقيقاتي، فلم أعرفهن، فهن من بادرن وعرفنني، ما أصعبها من لحظات، وما أقسى السجن وظلم القيد".

ويصف بلال استغلاله لأوقات قضاهاً في ظلم السجان فيقول: في الأسر تمكنت من حفظ القران الكريم كاملاً ، وحصلت على دبلوم تأهيل دعاة من جامعة الأقصى، كوني أحب المطالعة الذاتية وكتابة الشعر ولدي مجموعة من القصائد سأنشرها في ديوان إن شاء الله.

وحول من هم أصدقاؤه المقربون قال بلال إن "من أصدقائي المقربين خلال دراستي الشهيد محمد الحنبلي والشهيد إحسان شواهنة رحمهما الله ".

الأسرى وصفقات التبادل
في ظل الهجمة الإسرائيلية بحق الأسرى في سجون الاحتلال تزداد المعاناة ويزداد التضييق فمن غلاء أسعار الكانتينا (الحبسة على حساب الأسير) إلى الغرامات وانتهاء بحرمان الأسرى من حقهم في تقليص مدة الحكم خلال محاكمات (الشليش) أي ثلثي المدة، وكل ذلك بسبب أسر شاليط لدى فصائل المقاومة الفلسطينية، وما حصل بعدها من عملية تبادل، والتي أبهجت قلوب الأسرى خصوصاً ذوي الأحكام العالية.

يقول بلال إن " صفقات التبادل أحيت الأمل في قلوب الأسرى من ذوي الأحكام العالية، فكلما سمعوا بصفقة تبادل لا يتركون الصحف التي تدخل للسجن أو المحطات الاخبارية التي تتكلم عن أي طرف لصفقة تبادل أو حل بشأنهم، فتسمو أرواحهم حيناً كأنهم يعيشون خارج سجنهم، ثم تأسر هذه القلوب من جديد، لكن أملهم بالله علهم يخرجوا يوماً رغم أنوف الظالمين".

ومن هنا أشدد على أن يحرص الاعلام بالذات الفلسطيني والعربي على عدم التلاعب مع قضايا صفقات التبادل وما يتعلق بها، فحياتنا كأسرى يصف بلال تتعرض لعدم الاستقرار في أي لحظة، وعليهم أن يتحروا جيدا في نقل الخبر ومراعاة شعور الأسرى وذويهم.

التضييق على الأسرى
في ظل ممارسات الاحتلال بحق الأسرى، والتي يجب أن تكشف وأن تتابع من قبل الاعلام والجهات الحقوقية المحلية والدولية، ازدادت المأساة، فلا طعام جيد ولا تغير على تحسينات الحياة الاعتقالية، يصف بلال مشهد الحياة في الأسر.

ومع دخول فصل الصيف فإن بعض الغرف أو الأقسام لا يمكن العيش بها بسهولة وبالذات في سجن عسقلان، نظراً لصغر حجمها، وهناك الكرافانات (غرف حديدة صغيرة الحجم) فهي شديدة الحرارة صيفاً، ولا يكمن الجلوس بها بشكل طبيعي إلا بعد العصر من كل يوم، فيلجأ الأسرى لحل تلك المشكلة عن طريق بطانيات( قطع قماش) من أجل تخفيف حدة الحرارة، عدا عن النقص الكبير في المراوح (ادوات للتهوية والتبريد).

ولا أنسى وجود ذباب أريحا وهو من أسوء الحشرات إيذاءً فلسعته تبقى آثارها على جسد الأسير لمدة سنه أو سنتين، عدا عن البعوض الذي لا يجعل للنوم طعماً، يقول بلال.

القنوات الفضائية الموجودة
يقول المحرر الزي لمركز أسرى فلسطين للدراسات إن القنوات الموجودة في السجن يتم تحديدها من قبل مصلحة السجون الإسرائيلية، فالموجود حالياً، وتتوزع حسب مطالب الأسرى واختيارهم في كل سجن:

1.MBC2.
2.أبو ظبي.
3.فلسطين .
4.العربية .
5.القناة العبرية الثانية .
6.القناه العبرية العاشرة .
7.MBC.
8.المحطة العبرية الثامنة .
9.National geography .
10.روتانا أو انفيني .

ولو نظرنا لحجم اهتمام الأسرى بالشارع واهتمامه بهم لوجدنا اهتمامهم ببرنامج" لأجلكم" الذي تنتجه وتبثه فضائية فلسطين، والعديد من البرامج التي تصل من خلال الراديو.

الأسرى المرضى ولا إنسانية الاحتلال
يصف المحرر الرزي حال الأسرى المرضى فيقول "الأطباء يتعاملون مع الأسرى بقسوة وعدم إحساس طبي إنساني، فالإهمال الطبي يبدو واضحاً لكل الأسرى، فحينما تذهب لعيادة السجن مهما تشكوا من ألم سيقول لك الطبيب جملته الشهيرة( إشرب ماء، وهذا أكامول) ، الأمر الذي ينتج عنه تغلغل العديد من الأمراض واكتشافها بوقت متأخر، وبنظري أن المشكلة تكمن من بداياتها في الإهمال الطبي والتأخر في اكتشاف المرض.

ويطالب الرزي بفحص دوري للأسرى تشرف عليه وزارة الأسرى ضمن طاقم حقوقي من مؤسسات حقوق الإنسان، ولو مرة كل سنة، فهذا إجراء يساهم في الكشف المبكر عن الأمراض بالذات أمراض السرطان.

ويستشهد الرزي بحالة الشهيد الشاب محمد عيسى من بيت لحم والذي كانت صحته ممتازة وكان رياضي من الطراز الأول ، وفجأة بدأت صحته بالتدهور، فكان يذهب للعيادة في السجن ولم يكونوا يعرفوا حالته الصحية لأنه لا يوجد تشخيص للحالة الصحية، فإهمال الأطباء عادتهم، وحينما تفاقمت حالته الصحية نقلوه للمستشفى ليكتشف أنه مصاب بالسرطان، ولكن بعد فوات الأوان.

حينما أدرك الأسرى معاناة الأسرى المرضى، عرفوا أنه بالإمكان أن يكونوا يوماً كمثل أحدهم، وعرفوا الحقيقة المرة، وهي الإهمال الطبي، فبدأ التصعيد من قبل الأسرى خاصة بعد استشهاد الشهيد ميسرة أبو حمدية.

حجم التضامن مقبول لكنه غير كافٍ
"مقارنة مع الأعوام السابقة نشهد حالياً ازدياد في حجم التضامن مع الأسرى لكنه غير كافٍ لتفعيل قضية وإظهار معاناة كمعاناة قضية ألم الأسرى، التي أسرت أجسادهم لا لشيء، إلا أنهم ينشدون الحرية"، يتحدث بلال.

ويضيف : لو أن الفصائل كافة اجمعت بضرورة تفعيل قضية الأسرى بشكل وحدوي لازداد الاهتمام، فالأصل أن يكون موضوع الأسرى موضوع جامع شامل .

ويتابع: إن الأسرى يطالبون بالعمل الجاد على تحريك قضيتهم وإطلاق سراح الأسرى المرضى والقدامى، ويجب تفعيل قضية المرسوم الرئاسي الأخير عن الرواتب والمعاشات وخاصة الأسرى المحررين.

وبالنسبة لموضوع قانون وزارة الأسرى بعدم دفع الغرامات عن الأسرى فهو قانون بنظري وجد ضد الأسرى وليس لصالحهم، فلا يوجد أحد يدفع الغرامة عنك وحتى المحامي لن يأتي إليك، ينتقد بلال القانون الجديد




 

 

 


 

  انشر

 
  رد مع اقتباس
قديم بيـآنـآتيَ/07-05-2013, 12:12 AM   #2

لؤلؤة فلسطين

لؤلؤة فلسطين غير متواجد حالياً

عضَويتي َ : 2481
تسجيليّ : May 2008
مُشآركاتيّ : 40,289


افتراضي رد: المحرر الرزي: مهندس غيبه السجن عن إكمال دراسته الجامعية 11 عاماً

الله يكون بالعون

يسلموو دياتكـ

دمت ِبحفظ الرحمن




 

 

 


  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طوبى لمن شغله عيبه عن عيوب الناس عبق الامنيات ○ ● البيـت الإسلآمــي 6 03-16-2014 07:04 PM
قصة الفتاة الجامعية دنيا الاحلام ○ ●حَكايَا المنتدى 3 06-20-2012 04:58 PM
ارجعت بعد غيبه طويله عنكم ابو محمود ○ ● قَصر الضِيآفه والتهـآنــي 25 08-04-2011 07:27 PM
السجن 13 عاماً لمغتصب امرأة عجوز في الـ 96 عاشقة الشعر ○ ● قسم الاخبار العالمية 4 09-06-2010 01:43 AM
مرض الرشح أو الزكام فلسطينيه مرام ○ ● الطب و الصحة 13 03-20-2008 08:39 AM


الساعة الآن 12:31 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by