العودة   منتديات فلسطين المستقبل > εïз الوآحـه العآمـه εïз > ○ ●القسم العآم

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم بيـآنـآتيَ/01-10-2018, 11:09 AM   #1

عبدالحليم الطيطي

عبدالحليم الطيطي غير متواجد حالياً

عضَويتي َ : 12987
تسجيليّ : Jul 2013
مُشآركاتيّ : 154


Lightbulb إذا أحببْتَ أسيرة ...


*******213،،،،،،،إذا أحببْتَ أسيرة


1،،،،،،، إذا أحببْتَ أسيرة ،، فامزِجْ حبُّك بالنذالة ،،إذا تركتها أسيرة ،،أو فليختلطْ بدمك تُرابها ،،،إنْ كُنتَ حُرّاً

2******* صدقت ،،ونحن لا نفكّر بأنفسنا كأُمّة ومجتمعات يجب أن تنجح ،،بل نفكّر بأنفسنا كأفراد تحقّق المكاسب ،،كالذئاب،،،،،،فالقضيّة التي تهمّك ،،هي التي تستهلك طاقاتك ،،ونحن لا تُستَهلَك طاقاتنا ،،للأُمّة بل لأنفسنا ،،،،ولو نجحَتْ أمّتنا ،،لنجح كلّ واحد فينا ،،أكثر مما يعمل لنفسه ألف سنة

3***،،،،،....العَرب إمّا لاجئين أو في البحار التي تلي اوروبا ،،أو في سجون الفقر والذل والظلم،، كالكسيح ينظر الى قمّة جبل وعيناه دامعتان،،،تهفو نفسه اليها ..فيزداد احساسه بكساحه كلّ يوم ،، تأتين بهم ،،تصوّرينهم ،،!!،،تكشفين سوأة الحضارة ،،،لو كنّا متحضرين ما كانوا بائسين ......... هناك من يبالي بأمرهم غيرنا ،،سيشكرون بؤسهم بعد ان يلتقوا بربّهم ويصيبوا من رحمته،،في يوم قريب،،
كم نصفق ،،،للبطل دائما ،،وقد تعبت أعيننا وهي ترقب الطريق ،،،ولا ترى بطلا يزيل عنهم الظلم ......فالقلب الصادق ،،،هو سيرتهم الحقّة ،،هؤلاء المُعذَّبون ،،،حياتهم جمرة نار لا يطفئها الا الموت في أرض الظلم والعنصريات ،، أكبر جهالات الانسان ،،،وأكبر جرائمه ،،لا يصبر الله كثيرا على الظالمين ،،،فما بالك لوشكر الناس للظالم ظلمه وقبلوا به ..! لذلك ضرب تلك البلاد ،،ليتعلّموا قيمة الحياة العادلة المستقيمة

4**************في دول العرب يسود الخوف من المسؤول ،،فيتعلمون النفاق ويذهب احترام الناس لأنفسهم ويذهب احساسهم بالأمان ويتدربون على -الواسطة – ولهذا يمتلئون بالقلق والخوف ،،لأنّ أمرهم متعلق بإرادة شخص ،،لا تدري ماهي طريقته ،،ويصير احساسهم بالناس احساس تنافِس كريه ،،،،وهناك عند المتحضرين يسود القانون ،،وفي أُناسٍ يؤمنون بالله يسود الخوف من الله ،،........ومع الله السلام ،،ثم مع القانون العادل ،،،،،،،وإذا وجدْتَ في بلاد العرب المسؤول العادل ،،فهو نافذتك الوحيدة على العدالة وبستانها الجميل
.........نحمي أنفسنا بالفكر الجماعي ،،،،نحتاج مبدأ نتفق عليه كلّنا وندعو اليه ،،،وليس في حضارتنا كلها ،،،شيْ اتفق عليه العرب يوما ما ،،إلاّ الإسلام ،،،وكان ذلك اتفاقا على الايمان بالله ثم طاعته ،،،،ويفكّر الناس تفكيرا جماعيا بسبب خوف يشمل الجميع ،،في الحرب مثلا ،،،،فيتّحدون ضد الخطر ،،،،،،واليوم وجب اتفاقهم على سيادة القانون ،،وإلاّ هلكّت حقوقهم ....
هنا نشعر بالأسى على انفسنا ،،وقلّة حظّنا وقد غادرتنا الحياة الصحيحة ،،الكآبة ،،هي التي تنتابنا يا صديق ،،هي محصول فشلنا واضطراب أمرنا في هذه الأمّة البائسة


5***
*****ذكّرتني أخيرا ،،بالإنسان ،،هنا تشعر بما يُسمّى - الأخوّة الإنسانية - ....حين لا يظلّ منك أو منه ،،إلاّ الفضيلة ،،،،ومحبّتها الغامرة ،


الكاتب / عبدالحليم الطيطي
https://www.blogger.com/blogger.g?bl...14056#allposts




 

 

 


 

  انشر

 
 توقيع : عبدالحليم الطيطي

في بحر الحياة الهائج..بحثْتُ عن مركب ،،يكون الله فيه

-عضو التجمّع العربي للأدب والإبداع/الأردنhttps://web.facebook.com/abdelhalim....92059507672737
http://abdelhalimaltiti.blogspot.com/مدونة عبدالحليم الطيطي الأدبية
  رد مع اقتباس
قديم بيـآنـآتيَ/01-14-2018, 12:36 PM   #2

حـ,ـكـ,ـآيـ,ـهـ,ـ ۅطـ,ـنـ,ـ
فَلسفہ'ةَ گيبُورد ♪ ‏

الصورة الرمزية حـ,ـكـ,ـآيـ,ـهـ,ـ ۅطـ,ـنـ,ـ

حـ,ـكـ,ـآيـ,ـهـ,ـ ۅطـ,ـنـ,ـ غير متواجد حالياً

عضَويتي َ : 11403
تسجيليّ : Mar 2011
مُشآركاتيّ : 11,756


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحليم الطيطي مشاهدة المشاركة

*******213،،،،،،،
اقتباس:
إذا أحببْتَ أسيرة


1،،،،،،، إذا أحببْتَ أسيرة ،، فامزِجْ حبُّك بالنذالة ،،إذا تركتها أسيرة ،،أو فليختلطْ بدمك تُرابها ،،،إنْ كُنتَ
الحريه مزاج كأس علقم لا يتجرعه الا من تذوقوا حسرته واسطبروا
وذاب الدأب فيهم ولا بان من لوعتهم اولئك من امتزجت اوردتهم بدمهم الحر وعلا طلوع الروح ليرتاحوا للعلي بأرواحهم

2*******
اقتباس:
صدقت ،،ونحن لا نفكّر بأنفسنا كأُمّة ومجتمعات يجب أن تنجح ،،بل نفكّر بأنفسنا كأفراد تحقّق المكاسب ،،كالذئاب،،،،،،فالقضيّة التي تهمّك ،،هي التي تستهلك طاقاتك ،،ونحن لا تُستَهلَك طاقاتنا ،،للأُمّة بل لأنفسنا ،،،،ولو نجحَتْ أمّتنا ،،لنجح كلّ واحد فينا ،،أكثر مما يعمل لنفسه ألف سنة
هو الطيش الاعمى عندما لا نفكر بغيرنا
فعندما نضيئ الدرب يلتحق به غيرنا بالنظر ولا نتعثر بهم بعد حين

اقتباس:
3***،،،،،....العَرب إمّا لاجئين أو في البحار التي تلي اوروبا ،،أو في سجون الفقر والذل والظلم،، كالكسيح ينظر الى قمّة جبل وعيناه دامعتان،،،تهفو نفسه اليها ..فيزداد احساسه بكساحه كلّ يوم ،، تأتين بهم ،،تصوّرينهم ،،!!،،تكشفين سوأة الحضارة ،،،لو كنّا متحضرين ما كانوا بائسين ......... هناك من يبالي بأمرهم غيرنا ،،سيشكرون بؤسهم بعد ان يلتقوا بربّهم ويصيبوا من رحمته،،في يوم قريب،،
كم نصفق ،،،للبطل دائما ،،وقد تعبت أعيننا وهي ترقب الطريق ،،،ولا ترى بطلا يزيل عنهم الظلم ......فالقلب الصادق ،،،هو سيرتهم الحقّة ،،هؤلاء المُعذَّبون ،،،حياتهم جمرة نار لا يطفئها الا الموت في أرض الظلم والعنصريات ،، أكبر جهالات الانسان ،،،وأكبر جرائمه ،،لا يصبر الله كثيرا على الظالمين ،،،فما بالك لوشكر الناس للظالم ظلمه وقبلوا به ..! لذلك ضرب تلك البلاد ،،ليتعلّموا قيمة الحياة العادلة المستقيمة

لا تعليق فكلامك صواب
اقتباس:
اقتباس:
4**************في دول العرب يسود الخوف من المسؤول ،،فيتعلمون النفاق ويذهب احترام الناس لأنفسهم ويذهب احساسهم بالأمان ويتدربون على -الواسطة – ولهذا يمتلئون بالقلق والخوف ،،لأنّ أمرهم متعلق بإرادة شخص ،،لا تدري ماهي طريقته ،،ويصير احساسهم بالناس احساس تنافِس كريه ،،،،وهناك عند المتحضرين يسود القانون ،،وفي أُناسٍ يؤمنون بالله يسود الخوف من الله ،،........ومع الله السلام ،،ثم مع القانون العادل ،،،،،،،وإذا وجدْتَ في بلاد العرب المسؤول العادل ،،فهو نافذتك الوحيدة على العدالة وبستانها الجميل
.........نحمي أنفسنا بالفكر الجماعي ،،،،نحتاج مبدأ نتفق عليه كلّنا وندعو اليه ،،،وليس في حضارتنا كلها ،،،شيْ اتفق عليه العرب يوما ما ،،إلاّ الإسلام ،،،وكان ذلك اتفاقا على الايمان بالله ثم طاعته ،،،،ويفكّر الناس تفكيرا جماعيا بسبب خوف يشمل الجميع ،،في الحرب مثلا ،،،،فيتّحدون ضد الخطر ،،،،،،واليوم وجب اتفاقهم على سيادة القانون ،،وإلاّ هلكّت حقوقهم ....
هنا نشعر بالأسى على انفسنا ،،وقلّة حظّنا وقد غادرتنا الحياة الصحيحة ،،الكآبة ،،هي التي تنتابنا يا صديق ،،هي محصول فشلنا واضطراب أمرنا في هذه الأمّة البائسة
عندما تكون الضمائر مذبوحه بسيف العصيان يتمرد المرأ ويتخذ سبله بلا وعي
اللهم ارحمنا واهدنا الصراط المستقيم




الكاتب / عبدالحليم الطيطي
https://www.blogger.com/blogger.g?bl...14056#allposts
كل الشكر والتحيه لقلمك المعطاء
اصفق لحريه الرأي ونقاء الروح فيك
فالعوده لا تنسكب على صفحات النقاء الا بحبر الاحرار ك شخصك




 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم بيـآنـآتيَ/01-14-2018, 12:41 PM   #3

حـ,ـكـ,ـآيـ,ـهـ,ـ ۅطـ,ـنـ,ـ
فَلسفہ'ةَ گيبُورد ♪ ‏

الصورة الرمزية حـ,ـكـ,ـآيـ,ـهـ,ـ ۅطـ,ـنـ,ـ

حـ,ـكـ,ـآيـ,ـهـ,ـ ۅطـ,ـنـ,ـ غير متواجد حالياً

عضَويتي َ : 11403
تسجيليّ : Mar 2011
مُشآركاتيّ : 11,756


افتراضي

تثبيت و*****

يستحق وبجداره




 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم بيـآنـآتيَ/06-12-2018, 12:04 PM   #4

عبدالحليم الطيطي

عبدالحليم الطيطي غير متواجد حالياً

عضَويتي َ : 12987
تسجيليّ : Jul 2013
مُشآركاتيّ : 154


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حـ,ـكـ,ـآيـ,ـهـ,ـ ۅطـ,ـنـ,ـ
كل الشكر والتحيه لقلمك المعطاء
اصفق لحريه الرأي ونقاء الروح فيك
فالعوده لا تنسكب على صفحات النقاء الا بحبر الاحرار ك شخصك







،،،- حكاية وطنية ،، هو اسم يليق بك ،،،أشكر الإضاءات الجميلة الفاهمة ،،،وأشكر التثبيت وكلّ اللطف والحضور الغنيّ ،،،،وألف سلام اليك




 

 

 


 توقيع : عبدالحليم الطيطي

في بحر الحياة الهائج..بحثْتُ عن مركب ،،يكون الله فيه

-عضو التجمّع العربي للأدب والإبداع/الأردنhttps://web.facebook.com/abdelhalim....92059507672737
http://abdelhalimaltiti.blogspot.com/مدونة عبدالحليم الطيطي الأدبية
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:58 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. Trans by