عرض مشاركة واحدة
قديم بيـآنـآتيَ/07-09-2008, 08:07 PM   #25

ابو محمود
<img src="http://www.pfnd.net/vb/images/mohamad/9.png">

ابو محمود غير متواجد حالياً

عضَويتي َ : 1026
تسجيليّ : Nov 2007
مُشآركاتيّ : 28,200


افتراضي رد: شهداء فلسطين ..........

بسم الله الرحمن الرحيم
27-11-2007م
اقف معكم اخوتي احبة الشهداء....لنتذكر شهيد شاب من شهداء هذا الوطن الغالي...
هذا الشهيد هو من الابطال الذين اثبتو رجولتهم المبكره..وهو لا يزال على مقاعد الدراسه...انه الشهيد شجاع البلعاوي...الذي انتقل الى العلى بعد ان سقط شهيدا روى
بدمه الطاهر ارض جنين البطوله والفداء والثوره..هذا الشاب الذي احببته وانا اسمع عن بطولاته من ولدي الشهيد : احمد صابر محمود عباهره من اليامون.
حيث الشهداء احمد وشجاع وابراهيم العابد وطاهر عباهره والقاده ابراهيم و وراد عباهره...كانو شعله من النضال والشجاعه ..عرف عنهم انهم لا يعرفون الموت
وقد قارعو الاحتلال لسنوات ..وعندما استطاع الاحتلال النيل منهم..نال منهم غدرا وليس
بالمواجه..بل سلط خونه وجواسيسه وطائرات الاستطلاع التي لم تفارق سماء جنين
والبلدات المجاوره الا بعد استشهاد الشهداء الابطال ..حيث استشهد ابراهيم و وراد عباهره يوم الثلاثاء 19-7-2005م...واستشهد شجاع بلعاوي في يوم 13-11-2005م...يوم الاحد...وأستشهد بعده في اليوم الرابع اعز انسان على قلبه وهو
الشهيد احمد الصابر عباهره...ورفيقه الشهيد محمود جمال زايد..ومن ثم لتنضم قافلة
من الشهداء..وليلحق بهم اخوة اعزاء اوفياء..وكان شهر 11 سنة2005 من اكثر الاشهر دمويه..وسقط عدد كبير من الشهداء...وكلهم من الذين قاومو حتى الرصاصة الاخيره...رافضين الخضوع او الاستسلام..ومنهم ايضا الشهيد البطل مروح اكميل
من بلدة قباطيه الذي فضل هدم المنزل عليه على ان يسلم نفسه للاعداء.
واترككم مع عملية استشهاد البطل شجاع البلعاوي من مدينة جنين كما نقلها
الصحفي الكبير الاخ / علي السمودي .......وهذا هو المقال في حينه ,
وانقله الان لان ذكرى استشهاده الثانيه كانت قبل ايام قليله :
****************************** ****************

شهود عيان:الاحتلال قام بتصفية الشهيد البلعاوي بدم بارد عقب اعتقاله
عائلته تناشد المؤسسات مساعدتها لمحاكمة القتلة وتقديمهم للعدالة


لساني لن يتوقف عن لعنتهم وقلبي لن تهدا ثورته قبل محاكمتهم فهم فاشيوا العصر الحديث وهم شياطين الله على الارض ) كلمات لا تتوقف المواطنة غدير نظمي علاونة عن تردديها في بيت عزاء ابنها شجاع الذي فجعت بتصفيته على يد الوحدات الاسرائيلية الخاصة عقب اعتقاله حيا في مساء 12-11 .

ووسط نوبات الحزن ودموع الالم والمرارة روت غدير لمراسلنا تفاصيل الجريمة البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال بحق شجاع 20 عاما , ففي مساء ذلك اليوم تقول كانت الوحدات السرية الخاصة مدعومة بقوات من جنود الاحتلال تسللت لمنطقة بئر الجمال في مدخل جنين الحنوبي وانتشرت بين الاشجار حيث وصل ابني شجاع لمحيط مسجد الياموني مع عدد من رفاقه واثناء توقفهم ودون سبب فوجيء شجاع ورفاقه بالرصاص ينهمر من كافة الاتجاهات فاصيب ووقع ارضا .

ويقول الشاب عمار محمد – الذي كان يقف لجانب شجاع – لم نكن نعلم بوجود القوات الخاصة ولم نشعر بحركتها الا عندما انهمر الرصاص الذي تطاير بيننا فهربنا وافترقنا ولم يتمكن شجاع من الهرب معنا بسبب اصابته فقدميه ففر بالاتجاه الاخر رغم اصابته ولكن في لمح البصر اقتحمت المنطقة عدة دوريات وحاصرتها وحولتها لثكنة عسكرية بحيث لم نتمكن من الوصول لشجاع وهذا يؤكد ان قوات الاحتلال كانت اعدت لهذه العملية والدليل سرعة وصول الجيش للمنطقة .

ويقول المواطن عماد الجمال الذي يقع منزله في المنطقة عقب سماعنا اطلاق النار مباشرة شاهدت اكثر من عشرين دورية تقتحم المنطقة وتفرض حصارا محكما عليها فقد اغلقت الدوريات الشارع الرئيسي بينما وصل الجنود لمكان اصابة شجاع وعندما شاهدوا الدم عززوا من تواجدهم في المنطقة وشرعوا في مداهمة المنازل المجاورة وتفتيشها بحثا عن المصاب .

رغم الانتشار المكثف لقوات الاحتلال نجح شجاع في الجري كما يقول شهود العيان ووالدته حتى اختبأ خلف احد المنازل حيث اتصل بعائلته وابلغهم انه مصاب بقدميه بعدة رصاصات وانه ينزف بشدة , فاتصلت بدورها مع الهلال الاحمر الذي سارعت طواقمه للمنطقة محاولة الوصول اليه وانقاذ حياته ولكن سلطات الاحتلال كما يقول ضابط الاسعاف في الهلال الاحمر احتجزت سيارات الاسعاف وطردتها من المنطقة ومنعتها من دخولها والوصول للمصاب

في هذا الوقت توغلت المزيد من التعزيزات العسكرية في مدينة جنين وشرعت بالتمشيط كما يقول شهود العيان حيث استخدمت الكلاب البوليسية بينما حلقت الطائرات على ارتفاع منخفض وحولت بقنابلها الضؤئية ليل جنين لنهار اما شجاع فبعد اربع ساعات استمر في التواجد في مكانه بعدما ابلغ رفاقه عبر هاتفه الخلوي انه بدا يشعر بالالام شديدة والبرد بسبب النزيف الذي لم يتمكن من ايقافه ولكن فجاة انقطع الاتصال ولم يعد شجاع يرد على هاتفه .

كانت قوات الاحتلال تمكنت بمساعدة الكلاب البوليسية كما يقول سكان المنطقة من الوصول لشجاع الذي فقد القدرة على الحركة فهاجمته الكلاب البوليسية ويقول الاهالي سمعنا صراخ شجاع ولكن الكلاب سحبته ارضا حتى وصلت للجنود الذين اطلقوا النار عليه وعندما تاكدوا من تصفيته قاموا بمغادرة المنطقة

ويؤكد الشهود انه كان بامكان قوات الاحتلال اعتقاله وعدم اطلاق النار عليه ولكنهم قاموا بتصفيته بدم بارد كما تقول والدته تنفيذا لتهديدهم لنا بتصفيته

وبالفعل اكد الاطباء في مشتشفى الشهيد د. خليل سليمان انهم شاهدوا اثار مهاجمة الكلاب على جسده واكدوا ان استشهاده لم ينجم عن اصابته الاولى بقيدميه بل جراء تعرضه لاكثر من عشرة عيارات نارية في بطنه وصدره ويده التي تمزقت من الرصاص الذي يؤكد انه اطلق النار عليه من مسافة متر وصفر احيانا .
هذه : صورة الشهيد احمد صابر عباهره...من اليامون
وكانت قوات الاحتلال كما تقول الوالدة غدير هددتها عدة مرات خلال مداهمة منزلها بتصفية شجاع منذ مطاردته قبل ثلاث سنوات حيث اتهم بالعضوية في كتائب شهداء الاقصى والمشاركة بفعاليات مناهضة للاحتلال حيث تعرض لعدة محاولات اغتيال واصيب خلال العام الجاري ثلاثة مرات برصاص قوات الاحتلال التي استمرت بملاحقته حتى قامت بتصفيته بدم بارد فاي قانون او شريعة تجيز مثل هذا الاجرام واي ظلم اكبر من هذا واي اجرام يساوي جرم الاحتلال فكل القوانين والشرائع والاعراف تضمن حق المصاب بالعلاج والمساعدة حتى لو كان في ارض المعركة فكيف اذا كان في حال ابني مصاب وينزف وحيدا انها وصمة عار في جبين الاحتلال والعالم الذي يقف صامتا عاجزا عن هذه الجرائم والماسي التي يذهب فيها الفلسطيني ضحية دون ذنب او سبب وتضيف اين العدالة والمنظمات والدول التي تتباكى حول حقوق الانسان وتصف نضال شعبنا بالارهاب من هو الارهابي الحقيقي شجاع الفلسطيني الذي حرمت عائلته منه وطارده الاحتلال لانه يحب شعبه والحرية فاصابوه ثم اطلقوا كلابهم عليه ثم اعتقلوه وقتلوه بدم بارد ام ذلك الجندي الذي فقد كل معاني الانسانية وافرغ رصاصه الحاقد بجسد ابني .

واعتبرت المواطنة غدير اعتراف الاحتلال بقيام جنوده باطلاق النار على شجاع اثر اصابته وفتح تحقيق في ذلك , غير مجدي ولن يحقق العدالة او ينصف ابنها او يضمد جراحها لان الاحتلال في جميع الحالات المشابهة تستر على هذه الجرائم وبرأ جنوده او اصدر احكام وهمية لذلك ناشدت المؤسسات الانسانية والدولية الوقوف لجانبها ومساعدتها لتقديم شكوى بحق قوات الاحتلال والمطالبة بمحاكمة الجنود الذين نفذوا الجريمة .

وقالت قوات الاحتلال في روايتها : ان جنودها بعدما وصلوا لشجاع وجدوه رغم اصابته يحمل مسدسا مما اثار خوف الجنود الذين اطلقوا النار عليه خوفا على حياتهم .
رحم الله جميع الشهداء




 

 

 


  رد مع اقتباس